الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 شكرا لاستخدامك المجلة الاسلامية الشامله

 وفق الله الجميع للعمل الصالح

 المكتبة برعاية شبكة ابو وليد



الإيمان بالله العظيم ليس مهرباً للبشرية الجاهلة التي لا تعرف الطبيعة فتخاف من البرق والرعد والمجهول، بل هو ملجأ العقول النيِّرة التي تتعرف إلى سنن الكون والحياة، ويزيدها العلم بصيرة وخشية {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء} (28) سورة فاطر.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 9/1/2013 - الزيارات : 461

"تضخم الهوية قطيعة وضمورها ذوبان"

 

ما أرسل الله من رسول إلا بلسان قومه، وغالب الأنبياء يبعثون في أممهم (أَخَاهُمْ) فذلك أدعى لمعرفتهم وتأثيرهم، فالقطيعة الثقافية والاجتماعية ليست مما يشجع على القبول.

ومع الوضوح الصارم في مسألة الإيمان والتوحيد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يحب موافقة من حوله فيما لم ينزل عليه فيه وحي.

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 9/1/2013 - الزيارات : 428

كلمات تهتك الأستار وتنشر الأسرا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم، وعلمه النطق السليم، والصلاة والسلام على خير المرسلين والهادي إلى الصراط المستقيم، وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

لقد خلق الله الإنسان في أحسن خلقة وأتمها كما قال تعالى: { لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} [التين: 4].

فإن الله خلقه حياً عالماً قادراً مريداً متكلماً سميعاً بصيراً مدبراً حكيماً، قال الإمام القرطبي: "يدل على أن الإنسان أحسن خلق الله باطناً وظاهراً، جمال هيئة وبديع تركيب الرأس بما فيه، والصدر بما جمعه، والبطن بما حواه، والفرج وما طواه، واليدان وما بطشتا، والرجلان وما احتملتا، ولذلك قالت الفلاسفة إنه العالم الأصغر إذ كل ما في المخلوقات جمع فيه".


 

 

 

التفاصيل - القسم : - تاريخ الإضافة : 9/1/2013 - الزيارات : 407

دخول المراقبين

Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com